عرض مشاركة واحدة
   
قديم 02-13-2017, 10:00 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد عيد
مدير عام

الصورة الرمزية محمد عيد
إحصائية العضو







محمد عيد تم تعطيل التقييم
 

محمد عيد غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي موسوعة الأحاديث الصحيحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الْأَوَّلُ الْآخِرُ، الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ، الْقَادِرُ الْقَاهِرُ، شُكْرًا عَلَى تَفَضُّلِهِ وَهِدَايَتِهِ، وَفَزَعًا إِلَى تَوْفِيقِهِ وَكِفَايَتِهِ،

ووَسِيلَةً إِلَى حِفْظِهِ وَرِعَايَتِهِ، وَرَغْبَةً فِي الْمَزِيدِ مِنْ كَرِيمِ آلَائِهِ وَجَمِيلِ بَلَائِهِ، وَحَمْدًا عَلَى نِعَمِهِ الَّتِي عَظُمَ

خَطَرُهَا عَنِ الْجَزَاءِ وَجَلَّ عَدَدُهَا عَنِ الْإِحْصَاءِ، وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى مُحَمَّدٍ خَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ والمُرسَلِين وَعَلَى آلِهِ

وصَحْبِهِ أَجْمَعِين،،، وبـعـــــد.

فَإِنّ عِلْم الحَدِيث مِن أَهم العُلُوم الإِسْلاَمية بَعد القُرآن الكَريم، فَهُو المَصدر الثَانِي مِن مَصَادِر التَّشريع التِي

تَلْزم الإِنسان فِي هِذه الحَيَاة، حَتّى يَسير عَلَى هَديها ويَنعم بِنَعِيمها يَوم القِيَامة، وسَعَادتها عِند لِقَاء الحَقّ جَلّ

وعَلاَ، ومِن هُنَا كَان لاَ بُدَّ لِلإنسان العَاقِل أَن يَبحث عَن ذَاك الهَدي ويَتَمَسّك بِهِ أَشد التَّمَسُّك. فَرَأَيتُ أَنْ أَجْمَعَ

مُخْتَصَراً منَ الأَحاديثِ الصَّحيحَةِ, مشْتَمِلاً عَلَى مَا يكُونُ طريقاً لِصَاحبهِ إِلى الآخِرَةِ, ومُحَصِّلاً لآدَابِهِ الظَاهِرَة

والبَاطِنَة. واللهَ أَسْأَلُ أَنْ يَجعل هَذَا العَمَل خَالِصاً لِوَجهه الكَريم وأَن يَتَقبّله بِمَنِّه وكَرَمِهِ، وأَن يَنفَعَنا بِه وإِيّاكم

وسَائِر المُسلِمين، وصَلَّى اللهُ وسَلَّم وبَارَك عَلَى سَيِّدِنا مُحَمِّد وعَلَى آلِه وصَحبِه أَجمعين، وآخِر دَعوَانا أَن

الحَمد لله رَبِّ العَالَمِين.


كتبه/ حاتم أحمد محمد

(1) عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لدُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوِ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ».

أولاً: تَخْرِيْجُ الحَدِيْثِ: هَذَا حَدِيْثٌ صَحِيْحٌ مُتَّفَقٌ عَلَى صِحَّتِهِ وعَظِيمِ مَوْقِعِهِ وجَلاَلَتِهِ وكَثْرَةِ فَوَائِدِهِ؛ رَوَاهُ البُخَارِيُّ (1/ 1، 54) ومُسلِم (3/ 1907) وأبو دَاوُد (2/ 2201) والتِّرمِذي (4/ 1647) والنَّسَائِي (1/ 75) وابن مَاجة (2/ 4227) وأَحمد (1/ 168) والطَّيَالِسي في "المسند" (1/ 37) والحُمَيديّ (1/ 28) والبَزَّار (1/ 257) وابن خُزَيمَة (1/ 142) وابن حِبَّان (2/ 389) والدَّارقُطنِيّ في "السُنَن" (1/ 131) والقُضَاعِيّ في "مسند الشِّهاب" (1/ 2) والبَيْهَقيّ في "السُنَن الكبرى" (4/ 7370) وابن الجَارُود في "المنتقى" (1/ 64).

ثانيـاً: التَّعرِيف بِرَاوِي الحَدِيث: هُـــوَ: أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بْنِ نُفَيْلِ بْنِ عَبْدِ العُزَّى بْنِ رِيَاحٍ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطِ بْنِ رَزَاحٍ بْنِ عَدِيّ بْنِ كَعْبٍ القُرَشِيُّ العَدَوِيُّ المَكِّيُّ ثم المَدَنِيُّ؛ أَمِير المؤمنين، يَجْتَمِعُ نَسَبُهُ مَعَ نَسَبِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي كَعْبِ بْنِ لُؤَيٍّ.

أَسْلَمَ بِمَكَّةَ قَدِيمًا، وشَهِدَ بَدراً والمَشَاهِدَ كُلَّهَا، وَلِيَ الخِلَافَةَ بَعْدَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ يَوْمَ الثلاثاءِ لِثَمَانٍ بَقين مِن جُمَادَى الآخِرَة سَنَة ثَلاث عَشرة، فكان مدتها عشر سنين وخمسة أشهر وبضعة أيام، فَسَار أَحسن سِيرَة، وفَتَح اللهُ لَه الفُتُوح بالشام والعِراق ومِصر، ودَوَّن الدَّوَاوين، وأَرَّخَ التَّاريخ، وهو أَوَّل مَن سُمِّي بأمير المؤمنين، وأَوَّل مَن جَمَع القرآن الكريم في الصُّحُف، وأَوَّل مَن سَنَّ قِيام شَهر رَمَضان وجَمَع النّاس على ذلك وكتب به إلى البُلدان.

واسْتُشهِدَ في يوم الأربعاء لِأَربع بقين مِن ذِي الحِجَّة سَنَةَ ثَلَاثٍ وعِشْرِينَ مِنْ الهِجْرَةِ (26/ ذو الحجة/ 23 هـ)، وَلَهُ ثَلاَثٌ وسِتُّونَ سَنَةً (63)، فِي سِنِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ وسِنِّ أَبِي بَكْرٍ؛ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.

ثالثـاً: شَرْح الحَدِيث:

- (إِنَّمَا): كلمة تُرَاد الحَصْر، تُثبِت الْمُشَار إِلَيْهِ وتنفي مَا عَدَاه.


- (الأعمال): تتناول جميع الأقوال والأفعال.


- (بالنيات): (الباء): للمصاحبة، أيْ: الأعمال معتبرة بمصاحبة النيات.


- و(النيات): جمع نِيَّة، وهي: القَصْد وعَزم القَلب على أَمر من الأمور، ومحلها القلب، ولا تعلق لها باللسان أصلاً، ولذلك لم ينقل عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا عن أحد من أصحابه، تلفظ بها في حال من الأحوال.


- (إنما الأعمال بالنيات): أي صحة ما يقع من المكلف من قول أو فعل أو كماله وترتيب الثواب عليه لا يكون إلا حسب ما ينويه.


- (ولكل امرء ما نوى): أي ما قصده من الخير والشر والإخلاص والرياء والسمعة ونحوها من مقاصد الدنيا والآخرة.


- (هجرته): الهِجرة في اللغة: الخروج من أرض إلى أرض ومفارقة الوطن والأهل، مشتقة من الهجر وهو ضد الوصل ...
والهِجرة شَرعـاً: هي مفارقة دار الكفر إلى دار الإسلام خوف الفتنة وقصداً لإقامة شعائر الدين. والمراد بها هنا: الخروج من مكة وغيرها إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- (يصيبها): يحصلها.


- (ينكحها) يتزوجها.


- (فهجرته إلى ما هاجر إليه): يُرِيد أَن نَصيبه مِن هِجرته مَا قَصده من دُنْيَاهُ دون مَا لم يَقْصِدهُ مِن آخِرته.


فـائــدة: سَبَبُ وُرُودِ هَذَا الحَدِيْثِ: أَنَّ رَجُلاً هَاجَرَ مِنْ مَكَّةَ إِلَى المَدِيْنَةِ لِيَتَزَوَّج اِمْرَأَةً يُقَالُ لَهَا: أُمُّ قَيْسٍ، لاَ يُرِيْدُ بِذَلِكَ فَضِيْلَةَ الهِجْرَةِ، فَكَانَ يُقَالُ لَهُ: مُهَاجِرُ أُمِّ قَيْسٍ؛ واللهُ أَعلَمُ.



-- أَقْوَالُ الأَئِمَّةِ العُلَمَاءِ عَنْ مَكَانَةِ هَذَا الحَدِيْثِ:


- قَالَ الإِمَامُ الشَّافِعِيُّ: "يدْخُل هَذَا الحَدِيث فِي سَبعِين بَاباً من الفِقْهِ".


- وقال الإِمَامُ أَحمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ: "أُصُول الإِسْلَامِ عَلَى ثَلَاثَةِ أَحَادِيثٍ:
«الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ»، وَ «الحَلَال بَيِّنٌ، وَالحَرَام بَيِّنٌ»، وَ «مَنْ أَحَدَثَ فِي أَمِرنَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ».

- وقال الإمام إِسْحَاقُ بْنُ رَاهَوَيْه: أَرْبَعَةُ أَحَادِيث هِي مِن أُصُولِ الدِّين: حَدِيثُ عُمَرَ: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»، وَحَدِيث: «الحَلَالُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ»، وَحَدِيث «إِنَّ خَلْقَ أَحَدِكُمْ يُجْمَعُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ»، وَحَدِيث: «مَنْ صَنَعَ فِي أَمْرِنَا شَيْئًا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ».


- وقال الإمام عَبْد الرَّحْمَن بْن مَهْدِيّ: "يَنْبَغِي لِمَن صَنَّف كِتاباً أَن يَبْتَدِئ بِهَذَا الحَدِيث".

- وقال الإمام أَبُو عُبَيْدٍ بْن سَلاًّمٍ: جَمَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَمِيعَ أَمْرِ الْآخِرَةِ فِي كَلِمَةٍ: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»، وَجَمَعَ أَمْرَ الدُّنْيَا كُلَّهُ فِي كَلِمَةٍ: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»؛ يَدْخُلَانِ فِي كُلِّ بَابٍ.

- وقال الإمام أَبُو دَاود السِّجِستَانِيّ:"كتبتُ المسند فكتبت أربعة آلاف حديث، ثم نظرت فإذا مدار الأربعة آلاف على أربعة أحاديث لِمَنْ وفقه اللهُ -جَلَّ ثَنَاءه- فأولها: حديث النعمان بن بشير الحلال بين والحرام بين، وثانيها: حديث عمر الأعمال بالنيات، وثالثها: حديث أبي هريرة إن الله طيب لا يقبل إلاّ الطيب، ورابعها: حديث أبي هريرة أيضاً من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه".

- وقال جَماعة مِن العُلَمـاء: "هَذَا الحَدِيث ثُلُثُ الإِسْلاَم".


كلمات البحث

اختبارات ، شرح، نماذج، امتحانات ، أسئلة








التوقيع

مدرسة علي عبدالشكور الرسمية للغات

من مواضيع محمد عيد

رد مع اقتباس
روابط دعائية
 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39